بث تجريبي
  • Font size:
  • Decrease
  • Reset
  • Increase

النيابة المصرية تسجن 16 شخصا من جماعة " عفاريت دمنهور" بتهمة التحريض على العنف

قرر رئيس نيابة قسم دمنهور المستشار إيهاب أبو عيطة، بإشراف المحامي العام لنيابات وسط دمنهور المستشار تامر شمة، اليوم السبت، حبس 16 شخصاً من أعضاء الخلية الإرهابية الإخوانية "عفاريت دمنهور" و"ضنك" 15 يوماً.

وتمكنت الأجهزة الأمنية بالبحيرة، يوم الخميس الفائت، بإشراف مساعد وزير الداخلية لأمن البحيرة اللواء محمد فتحي إسماعيل، ضبط خلية "عفاريت دمنهور"، التي قامت بنشر بعض الفيديوهات التي تهدف إلى إشاعة الفوضى والتحريض ضد ضباط الشرطة، كما تم إلقاء القبض على ثلاثة ملثمين من أعضاء الخلية يرتدون ملابس سوداء، كان قد توعدوا ضباط الشرطة القائمين على ضبط عناصر التنظيم باستهداف أسرهم، والتحريض على العنف وأعمال الشغب ضدهم، وذلك وفقاً لصحيفة اليوم السابع المصرية.

وترجع أحداث الواقعة إلى وقت سابق، عندما رصدت الأجهزة الأمنية فتح عناصر تنظيم جماعة الإخوان الإرهابية صفحة على موقعي التواصل الاجتماعي فيس بوك ويوتيوب، باسمي "عفاريت دمنهور" و"البحيرة تي في"، ونشروا فيهما بعض الفيديوهات التي تهدف إلى إشاعة الفوضى والتحريض ضد ضباط الشرطة، وأظهرت الأشرطة ثلاثة أشخاص ملثمين يتوعدون الضباط الذين ألقوا القبض على عناصر التنظيم باستهداف أسرهم والتحريض على العنف وأعمال الشغب ضدهم.

وتوصلت التحريات إلى أن هؤلاء فتحوا حسابات عديدة على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك" بمسميات مختلفة، منها "ألتراس عفاريت دمنهور"، و"عفاريت دمنهور"، و"ضنك البحيرة"، و"أمنجية دمنهور"، و"ألتراس إسبراي"، وذلك للإيحاء للرأي العام بتعدد تلك الخلايا ونشر الأكاذيب "بهدف تأليب الرأي العام وتعكير السلم الاجتماعي".

إخوان

وعقب تقنين الإجراءات، تم ضبط جميع المتهمين، وبمواجهتهم أقروا بمضمون التحريات، التي أفادت أنهم منتمون إلى تنظيم الإخوان الإرهابي، وأنهم قاموا بأعمال تصاعدية ضد جهاز الشرطة، خاصة الضباط وأسرهم، بقصد بث الرعب في عائلاتهم وأهاليهم، وتعكير السلم العام، بالإضافة إلى تضليل الرأي العام عن طريق إنشاء عدة صفحات على مواقع التواصل الاجتماعي ضد النظام الحالي، على الرغم من أنها منبثقة من تنظيم الإخوان الإرهابي.

 تجدر الإشارة إلى أن آخر أعمالهم يتمثّل في بيان منسوب صدوره إلى صفحة عفاريت دمنهور، بعنوان "بيان عفاريت دمنهور في انطلاقتهم الثانية".

Switch mode views: