بث تجريبي
  • Font size:
  • Decrease
  • Reset
  • Increase

لقاء بين عون وجنبلاط ركز على ضرورة دعم الجيش والإسراع بإنتخاب رئيس للبلاد


شدد رئيسا "الحزب التقدمي الاشتراكي" النائب وليد جنبلاط و"التيار الوطني الحر" النائب ميشال عون، على اهمية دعم الجيش اللبناني بشكل "مطلق" ووجوب "الإسراع في ملء الشغور الرئاسي"، خلال زيارة "مفاجئة" قام بها الاول الى الرابية.

وفي حين غادر جنبلاط الرابية دون الادلاء بأي تصريح، أعلن في بيان مشترك صدر ظهر الاربعاء عن لجنة الإعلام في "التيار الوطني الحر" ومفوضية الإعلام في "الحزب التقدمي الإشتراكي" عن انه جرى التداول في التطورات السياسية الراهنة في لبنان والمنطقة.

ولفت البيان الى ان الاجتماع كان "صريحاً وودياً" تم خلاله النقاش في عدد من الملفات السياسية أبرزها المعركة التي يواجهها لبنان في هذه المرحلة الحساسة ضد الإرهاب.

وتم التأكيد من قبل الرجلين على أهمية الدعم المطلق للجيش اللبناني، "من دون أي شروط أو تفسيرات أو تأويلات من شأنها التشويش على المناخ الداعم للمؤسسة العسكرية".

كما جرى بحث في "سبل تحصين الساحة الداخلية إزاء هذه التحديات المتنامية وفي آليات تعزيز الإستقرار الداخلي، وهو ما يتحقق من خلال الإبتعاد عن الحسابات الفئوية بين اللبنانيين، ويتعمق عبر تفعيل المؤسسات الدستورية والإسراع في ملء الشغور الرئاسي".

وبحث عون وجنبلاط، وفق البيان في "العلاقة المشتركة بين التيار الوطني الحر والحزب التقدمي الإشتراكي وضرورة إستمرار التواصل المشترك بين الحزبين وتفعيله".

يُذكر ان فريق 14 آذار يخوض المعركة الرئاسية بمرشحه رئيس "حزب القوات اللبنانية" سمير جعجع، في حين يدعم جنبلاط، مرشح "اللقاء الديمقراطي" النائب هنري حلو، ولا مرشح معلن لفريق 8 آذار وسط اصرار عون على خوض الانتخابات الرئاسية "توافقياً".

ودخل لبنان في الشغور الرئاسي بعد فشل النواب في انتخاب رئيس جديد ورفض الرئيس السابق ميشال سليمان تمديد ولايته والقى خطاب الوداع في 24 أيار.

زيارة جنبلاط الى الرابية جاءت بعد ان كانت قد أفادت صحيفة "السفير"، الثلاثاء، ان الامين العام لـ"حزب الله" السيد حسن نصرالله قال لجنبلاط في ما خص الاستحقاق الرئاسي: "وليد بيك.. الرئيس موجود.. انه العماد عون ونحن مستمرون في دعمه". وتابع "في كل الحالات، الحكي ليس معي وحدي، اذهبوا الى الجنرال واتفقوا معه".

وبحسب بيان مشترك صدر عن الحزب "التقدمي الإشتراكي" و"حزب الله" اواخر آب الفائت، أعلن عن لقاء جمع الرجلين، جرى خلاله التباحث في الأوضاع العامة في لبنان والمنطقة ولا سيما ما يجري في غزة.

Switch mode views: