بث تجريبي
  • Font size:
  • Decrease
  • Reset
  • Increase

حماس: لقاءات الحوار بيننا وبين فتح قد تجري في غزة بدلا من مصر

أكدّ عضو المكتب السياسي لحركة حماس محمد نزال أن القاهرة اعتذرت بشكل رسمي عن استضافة لقاءات الحوار بين حركتي حماس وفتح، بحسب ما تم إبلاغ الحركة به عن طريق عزام الأحمد مسؤول ملف المصالحة بحركة فتح. 

وقال نزال لموقع "الرسالة نت" اليوم السبت إنه تم الاتفاق المبدئي على أن تجرى لقاءات الحوار في قطاع غزة، بعد اعتذار القاهرة، دونما أن يحدد موعد اللقاءات.

وكانت حركة فتح قد شكلت وفداً قيادياً يضم خمسة أعضاء لجنتها المركزية، وهم عزام الأحمد وجبريل الرجوب وصخر بسيسو وحسين الشيخ ومحمود العالول بغرض استئناف مباحثات الحوار بين الحركتين بشأن تطبيق ملفات المصالحة العالقة.

وفي سياق متصل، استهجن القيادي بحماس "حملة التحريض" المستمرة من قيادة حركة فتح ضد حركته، معتبراً إياها محاولة "للتنكر" من جميع التفاهمات التي تمت بين الحركتين.

وقال نزال إن "إصرار عباس على طريقته في الحديث عن حماس وإقحامه لسلاح المقاومة، دليل على تنصله للاتفاقيات الثنائية، وأنه غير معني بحكومة التوافق أو نجاحها".

ودعا نزال إلى ضرورة إعادة النظر بجميع التفاهمات التي تمت معها خلال الفترة الماضية، مضيفاً: "نتائج المقاومة أفرزت واقعاً جديداً يجب أن نتعامل معه بعقلانية، ومن الواضح أن عباس يبعث رسائل واضحة يتنصل عبرها من تفاهمات المرحلة الماضية، ويضع شروطًا تعجيزية حتى يدفع حماس إلى الزاوية ويخرج الجميع من حالة الوفاق".

وبشأن حديث جبريل الرجوب بأن حركته لن تترك منظمة التحرير لحماس، قال نزال إن هذه التصريحات تشير إلى خطابين مزدوجين يتحدث بهما الرجوب، كونه يتحدث لحماس في الجلسات المغلقة تارة بأنه يرغب بشراكة معها وانتخابات مشتركة على قوائم موحدة، وتصريحات أخرى تشوه صورة الحركة.

Switch mode views: