بث تجريبي
  • Font size:
  • Decrease
  • Reset
  • Increase

مقتل سعودي بصاروخ إسرائيلي في غزة بعد إنشقاقه عن "داعش"

قضت صواريخ إسرائيلية استهدفت سيارة في قطاع غزة الأسبوع الماضي، على شاب سعودي انشق عن تنظيم "الدولة الإسلامية (داعش)"، وانتقل إلى غزة عبر الأنفاق للقتال إلى جانب الفلسطينيين، أثناء العدوان الأخير على القطاع.

وأكد مراقبون أن سلطان الحربي انشق عن تنظيم "داعش"، بعد مشاهدته الجرائم التي تُرتكب في المناطق التي تسيطر عليها، وبعد معايشته القتال بين الفصائل التي تدّعي أنها "جهادية"، وذلك وفقاً لصحيفة "الحياة" السعودية اليوم الإثنين.

وأشاروا إلى أن ادعاء "داعش" أن الحربي من مقاتليه غير صحيح، إلا أنه ربما انضم إلى التنظيم ثم تركه، إذ نعى مغردون محسوبون على "داعش"، الحربي، مؤكدين أنه أحد مقاتلي التنظيم، وذكروا أنه شارك في القتال في دول عدة تشهد صراعاً، قبل وصوله أخيراً إلى قطاع غزة، حيث أكد شقيقه مقتله هناك.

وأوضحت الصحيفة أن الشاب السعودي، واسمه الكامل سلطان فرحان راجح الحربي، من سكان محافظة حفر الباطن، وأنه عُرف باسم "خلاد الجزراوي" و"أبو معاذ الحربي"، وأنه كان موقوفاً في السجون السعودية أكثر من 5 أعوام، بعد محاولته الانضمام إلى المقاتلين في العراق عن طريق الكويت، وتم توقيفه على حدودها. كما أنه ساند الاعتصامات للمطالبة بالإفراج عن متهمين في قضايا الإرهاب، وسبق التحقيق معه.

وعُرف الحربي في غزة باسم "سلمة"، وأصيب في ساقه أول أيام القصف على القطاع، كما أصيب ببعض الشظايا في رأسه. إلا أن ذلك لم يمنعه من التنقل والمشاركة في القتال، قبل مقتله إثر استهداف سيارة كانت تقله في الشجاعية بصاروخ إسرائيلي، الإثنين الماضي.

وكان الحربي ودَّع أهله للذهاب في رحلة برية مطلع العام الهجري الحالي، لكنه غاب أياماً، ما أثار قلق أهله، الذين سارعوا إلى إبلاغ "الدفاع المدني" عن اختفائه، قبل التأكد من وجوده في اليمن. وهو تنقل بين دول عدة، قبل أن يصل إلى قطاع غزة.

Switch mode views: